آخر الأخبار

أخبار الموقع

نصيحة اخوية لاخواننا في الجزائر حرسها الله

نصيحة اخوية لاخواننا في الجزائر حرسها الله

تاريخ الإضافة: الأربعاء, 03 يناير 2018 - 18:45 مساءً | عدد المشاهدات: 15,642


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده 
وبعد:

كما تعلمون حفظكم الله أن السلفي في كل مكان متمسّك بكتاب ربّه و بسنّة نبيه صلى الله عليه و سلم و أيضا السلفيون يصلحون حيث أفسد النّاس همهم نشر التوحيد و السنة و الأخلاق الفاضلة و دعوة غير المسلمين لدين الله رب العالمين و الحرص على جمع الكلمة و نبذ الفرقة و الإختلاف فهم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر، 
و السلفيون لا يعملون على نشر الفتن و لا يدخلون فيها بل إذا جاءت الفتن رجعوا الى أكابرهم و تجدهم أبعد ما يكونون عن التناحر و التعصب المذموم هذا ينتصر لشيخه و الاخر أيضا فتعظم العداوة و البغضاء بينهم ،فالسلفيون يسعون إلى الإصلاح و جمع الكلمة على الحق و النصح بالتي هي أحسن بالأدلة والنصوص الصحيحة و بالرجوع إلى العلماء الربّانيين الصادقين ، كما قال الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله: بل يلين بعضهم في أيدي بعض ويدور الجميع مع الحق ويكونون كالجسد الواحد،وكان كل فرد لأخيه كالعين واليد إن تألمت اليد دمعت العين وإن دمعت العين مسحت اليد دمعها وكان كل واحد مع أخيه كاليدين تغسل إحداهما الأخرى.انتهى 
و هذا ما عهدناه عند علمائنا و إخواننا في الجزائر، هؤلاء الذين واجهوا الإرهاب الذي عاث في الارض فسادا وواجهوا أصحاب العقائد الفاسدة بنشرهم للعلم و بتوجيهم للشباب السلفي التوجيه الصحيح و بنشرهم للتوحيد و الأخلاق الفاضلة و فيهم عالم كبير شهد له في مشارق الأرض و مغاربها بمنهجه الصحيح و بجهوده الدعوية الكبيرة و بمؤلفاته النافعة العلامة فركوس فنحن ننصح شبابنا بهذه النصيحة التي نصح بها الشيخ ربيع بالرجوع الى العلامة فركوس و خاصة في هذه الفترة الحرجة حتى لا تتفرقوا و تختلفوا و تفشلوا فكونوا كالجسد الواحد وعليكم بالتسامح و الصبر واحذروا أصحاب حظوظ النفس هؤلاء المتربصين بكم و بعلمائكم و بدعوتكم .

وفق الله الجميع لما يحبه و يرضاه. 
والله أعلم وصلى الله على نبينا وسلم
كتبه :
{{أبو اسلام سليم حسان بليدي}}

أضف تعليق